بعد عملية تسريب عقد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع فريقه برشلونة الإسباني قلب الأمور رأساً على عقب في سوق الانتقالات الشتوية.

العقد الخيالي يهدد رحيل ميسي إلى باريس سان جيرمان

وتحدثت صحيفة لو باريزيان في تقرير لها إن العقد الخيالي لميسي يغلق الباب أمام الفرق الراغبة في التقاعد معه حيث سيتعين على ليونيل ميسي تخفيض راتبه سواء إذا قرر البقاء مع برشلونة أو رحل إلى نادي باريس سان جيرمان أو أي نادي آخر غيره.


وقالت الصحيفة أيضاً أن حصول ليونيل ميسي ما يفوق عن 500 مليون يورو في آخر 4 مواسم يبدو رقماً مفاجئاً لسكان كوكب الأرض في الظروف العادية ولكن مع الأزمة المالية الجارية نتيجة تفشي فيروس كورونا فإن هذا الموضوع بات أكثر ضجيجاً وتجاوز حدود إسبانيا إلى الأرجنتين وكل أرجاء العالم.


وتحدثت أيضاً بأن ميسي يمكن أن يوقع عقد جديد مع نادي أوروبي لكن مبلغ 138 مليون يورو في الموسم الواحد مبلغ كبير يفوق قدرات أي نادي في الوقت الراهن.


وتحدثت إلى أنه على الرغم من تصريح أكثر من مرشح لرئاسة نادي برشلونة بأن ليونيل ميسي يجلب أكثر من 250 مليون يورو للفريق في الموسم الواحد فإن الوصول لمثل هذه الإيرادات لم يعد ممكناً في الوقت الحالي حيث خلط فيروس كورونا الأوراق في ظل لعب المباريات بدون جمهور وتراجع عائدات بيع منتجات الفريق ورحيل عدد كثير من الشركات الراعية للنادي.


كورة اون لاين مهمة شبه مستحيلة kora online


وقالت الصحيفة الفرنسية أن رواتب لاعبي برشلونة انخفضت من 656 إلى 382 مليون يورو هذا الموسم بنسبة تقدر بـ47% مع إمكانية التخفيض مجدداً إذا استمرت الأزمة الراهنه لذا فإن الحفاظ على ليونيل ميسي داخل أسوار نادي برشلونة مهمة شبه مستحيلة مع إنتظار فرق أخرى للموقف مثل باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي الإنجليزي.


وتحدثت لو باريزيان نقلا على كلام مسؤول بارز في سوق الانتقالات لكن لغة المال تلغي أي أمل لرؤية ميسي مع نيمار ومبابي في نفس النادي لأنه من المستحيل على إدارة الفريق الفرنسي تمديد تعاقد مبابي ونيمار والتعاقد مع ميسي، أو أن ينضم اللاعب الأرجنتيني إلى النادي الفرنسي بشكل تطوعي.


وأختتمت الصحيفة تقريرها بأن ليونيل ميسي عليه أن يخفض راتبه الخيالي أينما رحل ويبقى التساؤل إلى أي مدى يستعد ميسي للتنازل على كل هذا؟